الدكتور عالي سرحان القرشي

جديد المقالات


جديد الملفات

جديد الأخبار

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

نثر للموت
10-27-2012 08:56 PM

عالي القرشي
تغفو الإنسانية في رعبك..
تستيقظ فوق حصادك
كم شادوا!
كم فرحوا!
وابتهجوا
كم أطلقوا «زغرودة»!
كم طارت منهم أمنية!
شقوا فيها ساحات تواصلهم
فجئت أنت العنوان
الحاجز
القابر
دفنت كل معارفهم
كنت مع برقيات تواصلهم
في عقر الأفراح
زمانا ومكان
???
كمنت في المحيط
في مركز المحور
فاض بك الماء
صار الانسان نفاية
مرضا
أوبئة
لماذا يامحيط؟
أما كان الانسان كغاية؟
يقتل آلافاً من اخوانه
يدير الظهر
ليلقى مائدة
فيها مالذ وطاب
يعذب جمع الأحياء
يقذف فيهم رعبه
يلبس شال الرهبان
ونقاء التقوى
ثم يمرغهم في الأوحال
???
جاء الموت وأعزى
من زعم درب الغفران
ورافق خطو الشيطان
فأمات الفكر
ولحظات الوجدان
ألغى حيويات اللحظة
وجمال العمران
وطاقات الابداع
لا رأي حول الممكن
ليس هناك حوار
بل طعنات الغدر
وأفعال المنكر
وطاغوت العدوان
???
هل جئت يامحيط
تستعجل النهاية
لحفنة الإنسان
أو قد أصابك الوباء؟
وكم أنت جاهل ياأيها الانسان
حين حملت حمى الموت
في عمق ذلك المحيط
أيقظته..
شكلت روحه
بطائف العذاب
فاغتال عالم الأفراح
وعالم الجمال»
ومن مشى على الرصيف
أهلكته
لم ترحم الإعجاب في عينيه
ألغيت منه الانتشاء
وحالة جاءت اليك
تقول لك:
ما أعظمك!!
سحقته..
وقلت: لا!!
ما أصغرك
حين رفَلْتَ في دوائر الدمار
كم كنت أحمل الحياة
أقدم الأمواه والمطر
وأحني ظهري للعبور
أمد شاطئي
وأصنع الأجواء
للحائر الوسنان
والعاشق الولهان
ومن يريد بهجة الحياة
???
كم كنت غرا غافلا ياأيها الانسان
اختفيت في كوامني
تجرب الدمار
وتلقي في شواطئي
فواصل الاشعاع
???
هَزَزْتَني
دثَّرْتني بالموت
ففاض مني الماء
عانقته بالموت
وغاب عنك حصر الموت
لم تستطع احصاءه
أصبت بالخوار
???
لعل عقلا يغسل الأحياء
يهزني بنشوة الحياة
يمد صوتها بصوت نوح
ليبعث الحياة والإيمان

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 440


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


عالي
تقييم
8.84/10 (86 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.