الدكتور عالي سرحان القرشي

جديد المقالات
جديد الأخبار


جديد الملفات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
مقابلات صحفية
مقابلة مع نائف رشدان
مقابلة مع نائف رشدان
مقابلة مع نائف رشدان
12-23-2012 02:02 PM
المواجهة الثقافية د. القرشي يناصر المرأة ثقافياً ويخذلها منبرياً: وجهوا اتهاماتكم لجمعية الثقافة والفنون

يقوم بها: نايف رشدان

توطئة

في ذاكرة المشهد الثقافي تتراكم أسئلة تائهة أحياناً ماكرة أحياناً أخرى وفي هاجس كل متلق للأدب متعاط للفكر محاورات من طرف واحد، ليعود كسيف عاد لغمده، أو كصوت شفيف جاب أودية الصدى القاحلة.
و(المواجهة) عمل ثقافي نربط فيه بين أسئلة حائرة وعلامات نهتدي بها عند كل مفكر أو أديب، وإنما تستنطق بذلك مخابئ الجمل التي لا تجد نفسها في المرآة الثقافية بشكلها الصحيح ونقدم على طاولة الضيوف مائدة من الكلمات والأسئلة والاتهامات المتوقعة، ولربما كانت هناك أحداث طرحت على أرصفة الحياة نائمة بلا غطاء.
وضيفنا لهذه المادة الثقافية هو الأستاذ د. عالي سرحان القرشي الناقد الأدبي المعروف الذي واجهناه بأسئلة مستعارة من المشهد الثقافي ومستوحاة من ملامح الحركة الأدبية التي تبطن التعقيد وتخفي كثيراً من الأسئلة، وتلك الصور الممهورة بخطوط الشك حيناً واليقين أحياناً تنتظم نسيجاً من العمل المشترك باتجاه اللمعان والرقي والبهاء،
انها لبنات متفرقة متباعدة أردنا ان نجمعها متراصة لبناء أقوى بعد ان نستبعد غير المفيد وأمام متابعي الحركة الأدبية في المملكة أردنا ان نعيد الإجابات إلى أوانيها واللبنات إلى مبانيها والاقتراب أكثر من واقع أرباب الكلمة والفكر والأدب.
نحن متأكدون من أننا لا نسعى لأن نخسر أحداً أو ان ندعم خسارة ثقافية على ان هاجسنا الحقيقي دعم الواقع الثقافي وتفعيل الإعلام لصالح المشهد الثقافي ولخدمة فكرنا وأدبنا، أي ان ما نقوم به هو دعوة للكسب والتنمية والربحية في مناخات الفكر وميادين الأدب وحقول الثقافة.


بطاقة الضيف
- أستاذ مشارك بكلية المعلمين بالطائف.
- عضو مجلس إدارة بجمعية الثقافة والفنون - الطائف.
- عضو الجمعية العربية السعودية التاريخية.
- عضو جمعية التاريخ والآثار بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي.
- عضو الهيئة الاستشارية لجائزة الشيخ محمد باشراحيل للإبداع الثقافي.
- المشرف على منتدى عكاظ بالطائف.
* له مشاركاته بالصحف، والمجلات الثقافية، والدوريات العلمية المحكمة.. والأندية الأدبية، والمؤسسات الثقافية، والندوات والمؤتمرات الثقافية داخل الوطن وخارجه.. منها:
- مؤتمر الأدباء السعوديين الثاني، جامعة أم القرى عام 1419ه .
- مؤتمر النقد الأدبي الثامن - جامعة اليرموك عام 2000م.
- ندوة جمعية التاريخ والآثار - الكويت عام 2001م.
- ندوة جمعية التاريخ والآثار - الرياض عام 2002م.
- مؤتمر التجربة الشعرية السورية الحديثة - جامعة تشرين عام 2002م.
- ندوة عقدان من الإبداع - نادي القصيم الأدبي 1422ه .
- ندوة الرواية بوصفها الأكثر حضوراً، نادي القصيم عام 1424ه .
- ندوة قراءة النص نادي جدة، عام 1421ه .
- ندوة قراءة النص نادي جدة عام 1424ه .

* مؤلفاته:
- المبالغة في البلاغة العربية، تاريخها وصورها عام 1406ه ، نادي الطائف الأدبي.
- انت واللغة عام 1412ه ، نادي الطائف الأدبي.
- طاقات الإبداع عام 1414ه ، نادي جدة.
- الرؤية الإنسانية في حركة اللغة عام 1417ه ، سلسلة كتاب الرياض.
- شخصية الطائف الشعرية، لجنة التنشيط السياحي بالطائف عام 2000م.
- رحلة الذات في فضاء النص الشعري القديم، نادي المدينة المنورة عام 2000م.
- نص المرأة دار المدى، دمشق عام 2000م.
- حكي اللغة ونص الكتابة سلسلة كتاب الرياض عام 2003م.


التجربة النقدية
عالي القرشي يحاول تتبع الخطى النقدية التي سبقته على المشهد الثقافي، لكنه يعثر على نفسه في مواقع لم يبحث عنها أصلاً؟
- الفعل الثقافي، ومنه الفعل النقدي ممارسة منهجية ابتكارية، وبهذين الوصفين فإنه يتداخل مع فعل الآخرين، ويناز عنهم، ولعل المطلع على كثير من الأعمال النقدية التي تتوخى الجدة، يجدها تتركز على أساس تنظيري من الفعل الإنساني السابق أو المحايث للتجربة.. ومن هنا فإن عالي القرشي ليس ذاك الذي يبتدع موضة ليس لها تأسيس علمي منهجي، ولا أظنه ذاك الذي يكتفي فقط بتطبيق الأسس النظرية على النص.. ذلك لأن الفعل النقدي ممارسة على نص له علاقاته البنائية والجمالية بإنجازات نصية سابقة، ولهذا النص وذاك علاقاته بالفعل النقدي.. ومن هنا فإن تداخل الفعل النقدي مع غيره، وتواشجه معه أمر غير منكر إذا كان الممارس يحمل في ممارسته جذوة إبداعية يقدم بها رؤيته للنص.
وابتداء من هذا التأسيس الذي يمكن ان يعد مخالفة للالتهام أو تبريراً.. لا أدري يمكن ان أشير إلى ممارستي التجربة النقدية في دراساتي ومؤلفاتي على أنحاء متعددة، منها النقد النصي، ومنها نقد النقد، ومنها دراسات تنصب على اشكالات في الخطاب الثقافي، ليس من الملائم لي ان أتفوه بتقويم لها، ولكن أترك ذلك للمتلقي.

رجاء عالم
* ذكرت في كتابك (نص المرأة) ان رجاء عالم تخترق السرد العربي.. ما مبررات هذا القول إزاء عدم انتشار صوت رجاء عالم محلياً؟
- دعني ابتدئ من الشق الأخير في الاتهام، وهو عدم انتشار صوت رجاء عالم محلياً لأقول ان المشهد المحلي أعلن تقديره للكابتن في أشكال متعددة، منها حصولها على جائزة صحيفة "الرياض" للكتاب المبدعين عام 2002م واشتراكها في عضوية بعض المؤسسات الثقافية وتناول أعمالها بالدراسة في الصحافة، وفي نادي جدة الثقافي وفي جمعية الثقافية والفنون بجدة، وعبر بعض الأطروحات العلمية.
أما مسألة اختراق السرد العربي، فأظن ما تقدمه رجاء مختلفاً.. وقد برهنت على ذلك في كتابي "نص المرأة".. وفي كتابي الآخر.
الصادر عن مؤسسة اليمامة الصحفية بعنوان: حكي اللغة ونص الكتابة.

ابتعاد
* يتهمك بعض المثقفين في الطائف ببعدك عن نشاطات النادي وقربك من الأندية الأخرى؟
- لا أظن هذا صحيحاً، فأنا أحضر أنشطة النادي.. وأشارك حينما يستدعي الأمر المشاركة، وقد يشركني النادي في تحكيم بعض الأعمال المقدمة له.. ولي عضوية في تحرير "سوق عكاظ" الدورية الصادرة عن النادي.. ولا يمنع ذلك من مشاركتي في فعاليات الأندية الأخرى.

شاعرية
* د. عالي يريد ان يكون شاعراً، ويبدو أنه حاول أكثر من مرة، لكنه يجد المشهد الشعري لا يقبله إلاّ ناقداً.
- مسألة إرادة ان أكون فيها كثير من التجاوز على إنسان أراد ان يكتب نصوصاً شعرية.. فهو يقدم تعبيراً عن ذاته، وكشفا عن حالة من حالات علاقته مع الكتابة.. وللمتلقي ان يقومها بناء على ذلك.. ودون ان يكون ذلك مرهوناً بإرادة كتبها.. ثم ان الحكم على المشهد الشعري بهذه العمومية فيه أخذ للأمور بالعناوين.. دون التأني أمام ما كتبت هل كان شعراً أولاً.. وجميع ما قيل عدا ذلك لم يخرج عن هذه العموميات ولم يتناول أحد ذلك تناولا نصياً.. مع ان ذلك لا يعنيني بقدر ما عنيت ان أجدها وسيلة تعبير قد أتحدث وأكتب مثلها مرة أخرى.

اتهام باطل
* كتابك"نص المرأة" منسوخ في أكثر أفكاره من كتاب د. الغذامي "المرأة واللغة"، يبدو أنك مولع بتتبع جهود السابقين والمجايلين؟
- هذا اتهام باطل يأتي ممن يقرأون بالعناوين، وإلاّ فإن أطروحة الكتاب في مسألة تجنيس اللغة، كانت مخالفة لأطروحة الغذامي ولتطبيقاتها ابتداء من نص "ألف ليلة وليلة"..
واستشهاداً برأي المرأة في تجنيس كتابتها، وتطبيق ذلك على كتابات للمرأة.. وأنا أقول هذا الآن أمام مشهد يستطيع ان يقارن بين الكتابين.
حداثة صحافة
* موقفك من الحداثة أغضب الكثيرين في الساحة أكان عليك ان تراجع آراءك؟
- نعم.. هذه حقيقة.. والسبب هو القراءة بالعناوين.. إذ أخذت صحيفة عكاظ ذات يوم من رأي لي في الحداثة.. هذه الجملة "الحداثة فعل شمولي بحياة الإنسان إذا أراد ان يحقق لوجوده الحياة.." وجعلت هذه الجملة عنواناً عريضاً في صدر الصفحة.. ولم يرد من أرادوا التشهير بالحداثيين ان يثبتوا من ذلك، لأن ذلك كان ملائماً لأهدافهم في التفسيق والتخريج من الملة، والاتهام ولو أتموا الجملة لوجدوها لا تصلح لاستشهادهم ولو أتموا الكلام لوجدوا فيه حداثة غير تلك التي يتهمون بها..!! ولقد شاء هؤلاء وغيرهم.. لا أدري!! ان يتفاعل ذلك مع أطروحتي للدكتوراه في جامعة أم القرى التي كانت، ويا للغرابة!! عن شاعر جاهلي.. عبر أحد المحكمين للمناقشة الذي حاول ان يوهم المجالس العلمية بتفاعيل ذلك مع رأيي في الحداثة.. ولكنه لم يفلح.. إذ قيض الله من أوقفه عند حده، وتمت المناقشة بحمد الله في جامعة أم القرى برئاسة الأستاذ الدكتور عبدالعظيم المصطفى (شفاه الله) مشرفاً، وعضوية كل من: الأستاذ الدكتور ناصر الرشيد، والأستاذ الدكتور عبدالفتاح لاشين.. وبحضور جمع امتلأت بهم القاعة ومنهم: معالي مدير الجامعة آنذاك الدكتور راشد الراجح.. وفضيلة معالي الدكتور صالح بن حميد رئيس
مجلس الشورى (الآن).
* نجد في منتدى عكاظ بجمعية الثقافة والفنون بالطائف النشاط يتراوح بين السماع والقراءات النقدية.. فهل تتحقق طموحات المثقف والجمعية على حد سواء من خلال نشاطات شبه هامشية؟
- في منتدى عكاظ أرادت الجمعية ان يكون النشاط مختلفاً عما يقدمه النادي، والمؤسسات الثقافية الأخرى.. فحرصت على ان تحقق هي ليست هامشية كما زعمت، ففي منتدى عكاظ أرادت الجمعية ان يكون النشاط مختلفاً عما يقدمه النادي والمؤسسات الثقافية الأخرى فحرصت على ان تحقق فكرة الانتداء وتهيىء ميدانيه أمام رواد المنتدى إذ يلتقي في المنتدى أنواع الإبداع المختلفة عبر المبدعين الذين يأتون بنصوصهم يلقونها، ويتحاورون حولها، ويسمعون من يتفاعل معها.
من خلال هذا المنتدى حرصت الجمعية ان تزيل الفجوة بين أجناس الإبداع فتجد القصيدة العمودية إلي جانب قصيدة التفعيلة، إلى جانب قصيدة النثر، إلى جانب كتابة الخواطر، إلى جانب القصة القصيرة.. إلى جانب الفن التشكيلي، إلى جانب القصيدة الشعبية.
وقد درج المنتدى منذ ما ينيف على العام على تقديم قراءات نقدية للإصدارات الحديثة.. وقد تم في إطار ذلك قراءات لكن من:
* رواية فيضة الرعد لعبدالحفيظ الشمري.
* ديوان محمد الثبيتي "موقف للرمال موقف للمبناس".
* مجموعة قصصية بعنوان "رهائن الصمت" .. يحيى الخواجة.
* رواية أو.. لعواض شاهر العصيمي.
* كتاب خالد الخضري سيدة الرايا.
* مجموعة عبدالعزيز الصقعبي أنت النار وأنا الفراشة.
* مجموعة من الشقحاء، الحملة.
* ديوان لطيفة قاري - هديل العشب والمطر.
ولقد أتاح المنتدى بطريقته المجال لأصوات جديدة ظهرت وواصلت إبداعاتها، ونشرت نصوصها من خلال المنتدى وأظن ان ذلك خطوة مرضية في سبيل تحقيق فعل ثقافي طموح.

مراهنة
* كتابتك عن "نص المرأة" توحي بتضامنك مع ايصال صوتها الثقافي عبر منبر الجمعية.. ولكن هناك شكوى من عدم تحقق ذلك.. على ماذا كنت تراهن؟ ولم تقدم أنت لها شيئاً؟!!
- على الرغم من أنني لا أعفي الجمعية من تبعات هذا الاتهام.. إذ ان مقرها لا يساعد على إيجاد صالة خاصة بالنساء، وإيجاد شبكة مغلقة.. وإمكاناتها المادية لا تعين على استئجار مثل ذلك في كل مناسبة.
لكن المرأة المثقفة في الطائف مسؤولة عن ذلك أيضاً.. إذ لو تبين قضيتهن، وتبين إيجاد مكان ملائم لهن، وإدارة مثل هذا الأمر من قبلهن.. لوجدت في الجمعية عوناً لهذا وأعتقد ان منتدى عكاظ لم يهمل صوت المرأة، فنصوصها حاضرة في المنتدى، وأعمالها الإبداعية تناقش من خلاله.an
نشر هذا الحوار بجريد الرياض في28/7/1424هـ

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 865


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
3.86/10 (123 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.