الدكتور عالي سرحان القرشي

جديد المقالات
جديد الأخبار


جديد الملفات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
مقابلات صحفية
لقاء عن كتاب حكي اللغة ونص الكتابة مع محمد باوزير
لقاء عن كتاب حكي اللغة ونص الكتابة مع محمد باوزير
12-23-2012 02:43 PM
لاثنين 20 شعبان 1425العدد 13254 السنة 40

د. عالي القرشي: السباعي استخدم العامية والقصيبي حكى في العصفورية ورجاء عالم كسرت التقليد الروائي

حوار - محمد باوزير:

يمثل الناقد الدكتور عالي سرحان القرشي حضوراً طاغياً في ساحتنا النقدية بمواقفه النقدية المتعددة تجاه الأعمال الابداعية المحلية قارئاً واعياً لها مستشفاً جمالياتها بفكر نقدي منفتح نحو آليات نقدية متعددة الاتجاهات.
إن الناقد القرشي يبذل قصارى جهده في إبقاء جذوة النقد الأدبي مشتعلة بما يتبناه من أعمال فنية تؤكد ذائقة القرشي المتشبعة بالجمال نحو اختياره الموفق للاعمال التي تستحق التوقف وإظهار جمالياتها، لذلك، فالقرشي يؤكد ان النقد مازال يتصيد النصوص الراقية ومازال يؤكد ان النقد يتابع حركة الابداع في بلادنا.
حول النقد وعدد من القضايا الثقافية الاخرى كان ل "ثقافة اليوم" هذا الحوار معه..
جاء كتابكم "حكي اللغة ونص الكتابة" متخذاً من السرد السعودي محوراً ومنطلقاً له، ترى لماذا السرد بالذات؟ هل لأن الساحة تقتات على مخرجاته؟ ثم ألم يستدعك الشعر الى تجلياته ام انه خسر الرهان ام السرد؟
- الحقيقة ان هذا الكتاب عن المنجز السردي في المملكة العربية السعودية لا يعني اتخاذ موقف من الشعر ولا يعني الانصراف عن دراسة الشعر، ولكن هذا الكتاب هو اتجاه الى الجانب السردي لأن دراسات الشعر كثيرة ولكن دراسة السرد عن منجزنا القصصي والروائي تكاد تكون قليلة فلذلك وجدت نفسي اشتغل على اعمال سردية تستحق أن تكتشف عوالمها وتستحق توقف القارئ والمتأمل حولها إضافة الى ان منجز السرد بشقيه القصة والرواية بدأ يغمر المكتبة السعودية لكتاب وكاتبات سعوديين ولا يعني ذلك ايضاً حكماً على مسألة ايهما له الزمن الشعر ام السرد.
ما المعيار الذي اتخذته في اختيار النصوص السردية، التي ضمها كتابكم؟ وهل تراها أنت صفوة سردنا المحلي؟
- لكل كاتب ودارس معاييره الموضوعية ومعاييره الذاتية فبعض القضايا استثارات نماذج نصوصية مثل ماهو البحث عن الكتابة عند المرأة ومثل ماهو البحث عن تجليات الفعل الكتابي في الرواية ومثل الرؤية والمفاجئة التي يحملها عمل ما من الاعمال التي آثرت الوقوف عليها، اما بالنسبة ان يكون العمل او ذاك الصفوة في السرد المحلي فحاولت الابتعاد عن الجانب المعياري الشمولي وذلك لان اي نص مهما بلغ من جودته وقوته سيحمل عوالم وسمات تستوقف المتأمل، لكن هذا النص ليس بالضرورة ان يكون هو النص المتفوق وكذلك فإن النصوص الاخرى التي لم اتطرق إليها قد تحمل داخلها جوانب تستدعي النظر وتستدعي المتأمل، ولذلك فإن المعيار الذي اتخذته هو استجابة النص للتواصل مع الحالة التي كنت ابحث عنها في هذا النص او ذاك.
هل حركة اللغة في السرد تتباين عن حركتها في الشعر؟ ومامدى اتساقها مع حركة النص في السرد؟
- لاشك ان ذلك واضح، حركة اللغة في السرد عن الشعر، ذلك لان السرد يعتمد على خلق العوالم وتحريك هذه العوالم بالحدث واشتغال هذه العوالم بالفراغات التي يكتبها المتأمل وهو يتأمل النص بينما حركة اللغة في الشعر تعتمد على خلق الطاقة في الكلمة وإثارة نشاط الكلمة ونمو العلاقات بين الصور التي تتفاعل مع بعضها البعض، ولذلك تجد في الشعر صوراً لها علاقات متفاعلة مع بعضها وتجد في السرد عوالم حكائية تنمو من الخلق والبحث الحكائي للمتخيل.
هل ثمة تشابه بين عامية احمد السباعي في "خالتي كدرجان" وبين العامية او اللغة الوسطى التي شملت الكثير من اعمال توفيق الحكيم؟ ثم الا ترى ان العامية تحد من ذيوع النص عربياَ؟
- ينبغي ان تتأمل العامية التي استخدمها السباعي فهو لم يستخدم العامية في كتابته وهو يكتب السرد، وانما استخدم العامية لكي ينقل بها الحوار لكي يستخدمه بين الشخصيات ولذلك تجد السباعي بين الشخصيات لم يكتب العامية وهو في حالة السرد لكنه استخدمها في نقل الحوار بين الشخصيات وذلك لان السباعي يريد ان الكتابة تكون منطلقة من الشخصية ولذلك تجده يقول: لم لا نترك ابطالنا في القصص اذا كانوا شعبيين يتحدثون الينا بلهجتهم الصادقة وبأسلوبهم الشعبي الخاص. ولذلك نجد السباعي يختار العامية لنقل مشاهد الحوار في القصص وربما يكون هذا الامر متسقاً مع اهتمامه بالمسرح، حيث كان يريد ان يظهر ابطاله في (صميم الحياة)، ولذلك تعتبر عامية السباعي لصيقة بإخراج المحلية في السياق الادبي ونافذة الى ذيوع هذه العامية وتفاعلها مع الوسط الثقافي عربياً ومحلياً.
في قراءتك للعوالم الحكائية للكاتبة السعودية نجدك تختار نصوصاً مبكرة "والضلع حين استوى" لأمية الخميس و"نهاية اللعبة" لبدرية البشر، ذلك ان الاعمال الاولى لأي كاتب هي اقرب للارهاصات منها الى النمذجة فقد انجزت هاتان الكاتبتان اعمالاً اخرى تمثل مرحلة هامة في القصة القصيرة مثل "المجلس الكبير" "الترياق" و"مساء الاربعاء" و"حبة الهال" أليس من الاجدى مقارعة النصوص الجديدة؟
- اختياري لنصوص دون غيرها كان بسبب استجابة هذه النصوص لما كنت ابحث عنه بالنسبة لاختيار نصوص هاتين الكاتبتين، هذه النصوص اختيرت لكي أتأمل من خلال تجسيد معاناة هم الكتابة وكيف انتقل هذا الهم للكاتبة من مسألة خروج عن العادات والتقاليد الى ان اصبحت هذه الكتابة هاجساً ورمزاً في حد ذاته في طلب الانعتاق والحرية والتحليق في العوالم الكتابية.
في قراءتك لرواية "العصفورية" لغازي القصيبي اجحاف بقدرة الكاتب وتقليل من موهبته، حيث تصف النص إنه ينحاز الى جانب الحكي وان الكتابة كانت واسطة لتسجيل الحكي الى جانب قصر جمله، على الرغم من ان الرواية استوقفت ثلة من النقاد؟ ماهي مبررات حكمك عليها؟
- اولاً كون يؤخذ ان هذا اجحاف اتصور انه غير صحيح، وذلك انني هنا اتكلم عن مسألة هل اعتمد الكاتب على الكتابة التي تخلق الحدث او ان الكاتب يتخذ الكتابة مجرد تدوين للحدث الذي يحكى وهذا الامر يريد ان يفصل بين جهتين لكل منهما جماليات الكتابة التي يتكون منها الحدث تعتمد على التأمل والتخيل ومد الحدث البسيط في مساحات شاسعة من التأمل بخلاف جماليات الحكي التي تختزل قضايا كبيرة في تداعيات الذاكرة.
بحكم توقفك عند اعمال الروائية رجاء عالم كثيراً، ما تأويلك لولعها بالغرائبية واشكالية التجنيس وخطاب الحيرة والانسياق نحو الاساطير؟
- كتابة رجاء عالم تعتمد على الخلق المتجدد، ولذلك تجد رجاء عالم تكسر التاريخ بان تجاور ما بين الواقعي والمتخيل وتكسر السرد السيري بان تستنطق الاصول وتستدني العوالم الخفية وتكسر الذاكرة الاسرار والحجب، كل هذا يؤدي الى ان تكون رجاء عالم كاسرة للتقليديات الروائية وكاسرة للنمذجة بحيث يكون نصها نصاً اختلافياً يتفاعل معه واستطاع ان يستنطق هذه العوالم المختلفة دون ان يتخذ حكماً عليها مستنداً الى نموذج سابق، ولذلك كانت تجربتها بقدر ماهي تجربة منعزلة عن التلقي الثقافي السائد، كانت تجربة متواصلة مع العمق الثقافي المتعدد في الثقافة العربية وتجليات الثقافة الاسلامية.ن التلق

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1011


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
4.83/10 (128 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.